أمثال وعبر وحكم وأقوال


    حكم وأمثال وأقوال في الوسطية

    شاطر

    محمد جمال جروة
    Admin

    المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 24/06/2009

    حكم وأمثال وأقوال في الوسطية

    مُساهمة  محمد جمال جروة في الخميس أغسطس 20, 2009 2:52 pm

    -وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا(آية قرآنية)أي أمة عدل بين الناس ومساواة

    -ولاتصعر خدك للناس ولاتمشي في الأرض مرحا(آية قرآنية)أي لاعتو ولاعبودية وانما مساواة

    -ولاتغلل يدك الى عنقك ولاتبسطها كل البسط (آيةقرآنية)
    أي لاتكن بخيل ولامبذر وانما كريم

    -العين بالعين والسن بالسن

    -ولاتكن صلبا فتكسر ولاتكن لينا فتعصر

    -وعاقبوا بمثل ماعوقبتم(آية قرآنية)أي لاافراط في العقوبة وانما بمثلها ولمن اعتدى دون سواه ودون تعميم

    -اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لأخرتك كأنك تموت غدا (فلا بد من التوازن بين الدنيا والآخرة بين حاجات الجسد والنفس والروح والحياة هي ارادة الحياة ارادة تحسينها وتطويرها نحو الأفضل وبذلك نحقق رسالتنا التي بعثنا الله لهذه الدنيامن أجلها وتحقيق السعاده )

    -يمكن المبادرة بالاحسان والصبر لحد معين واذا كان الخير في غير محله وأهله فلا يمكن الاستمرار في ذلك
    اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا

    -لايمكن الاخلال بالمواثيق والعقود والعهود والصداقات

    -لاضرر ولاضرار

    -لاافراط ولاتفريط

    -خيركم من نفع واستنفع

    -خير الأمور أوسطها

    -الوسطية هي تحقيق التوازن بين الخصوصية والعمومية فالأوصول واحده والفروع متغيره
    فهي تعني توحيد الله
    وتعني الايمان بكل الأنبياء والرسل والكتب
    وتعني توحيد العالم فكلنا لأدم وآدم من تراب وكلنا من أمة واحده
    وتعني احترام خصوصية الناس والزمان والحاله

    -وتعني التوازن بين الحاكم والمحكوم فالملك والسيادة لله وحده
    وحتى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم طلب منه الله أن يشاورهم في الأمر وجعل الله الأمر شورى بينهم

    -فطرت الله التي فطرت الناس عليها (آية قرآنية)وتعني الرجوع والاعتماد على الفطرة التي فطر الله عليها البشر واعتبارها مبدأالوجود الانساني حيث ارواء الحاجات الروحية والأخلاقية عبر عمل الخير والعباده والعقلية عبر الاطلاع والتفكير والتجريب وسدالحاجات البدنية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 6:51 am