أمثال وعبر وحكم وأقوال


    لعنة فلسطين

    شاطر

    mhmdgamalgaroa

    المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 09/08/2010

    لعنة فلسطين

    مُساهمة  mhmdgamalgaroa في الخميس مايو 31, 2012 8:43 pm

    من يوم يدء الاستيطان الصهيوني لفلسطين منذ أواخر القرن التاسع عشر واللعنة قد حلت بالعالم وبالذات بالدول التي تآمرت على تلك البلاد المقدسة فلسطين كبريطانية والعثمانيون وفرنساوبعد أن كانت تلك الدول عظمى أصبحت صغرى وبدل أن كانت سيدة العالم أصبحت تابعة تدور في فلك الولايات المتحدة وخلال تلك الحقبة تعرض العالم لحربين عالميين من أشنع الحروب عبر التاريخ وتم صنع أكثر الأسلحة فتكا وتدميراأسلحة الدمار الشامل وتم السيطرة على العالم من قبل القوى الاستيطانية على شعوب أصحاب الأرض كالولايات المتحدة نفسها واسرائيل وجنوب افريقيا واستراليا فأصبح أشنع اللصوص سادة العالم لنهب خيراته واستعباده وكثرت في العالم الكوارث الطبيعية وأصبحت الأحياء الطبيعية مهددة بمخلفات الصناعة وتم تأسيس أفكار تساعد على الاستيطان وامتلاك البلاد من قبل المهاجرين بحجة بنائها وانشاء الصناعات فيها وتم ايجاد بحوث تشوه التاريخ وتشكك بأصالة الشعوب التي تعيش على الأرض التي هي فيها وتشوه تراثها وحضارتها وحتى تربط تاريخ المناطق في العالم بها فظهرت العولمة الأمريكية والشيوعية وفرضت أنظمة تهيألها الأرضية المناسبة للتملك والاستيطان وأخذ الجنسية في الدول الآخرى وحتى التمتع بالامتيازات ففرضت اما أنظمة دكتاتورية تجبر شعوب الدول الآخرى على قبول الاستيطان بالقوة أو أنظمة ديموقراطية مدنية تبيح الاستيطان وفق القوانين وتضعف كيان الدولة وقوتها وتجعلها ساحة خصبة للقوى الامبريالية المسيطرة كالولايات المتحدة الأمريكية ورورسيا ومع انتشار الصناعة لم تعد دول العالم بحاجة لصناعة الدول الامبريالية ومع فقدان العقل الغربي القدرة على الابداع والاختراع وتفوق العقل الشرقي عليه وبعد ثبوت زيف تصنيع العقل الغربي الذي كان يهدف للسيطرة على العالم وابادته بصناعته وتدمير كل ماهو طبيعي وروج لأفكار تساعد على الامبريالية فنكشفت حقيقته وتوقف ابداعه وانعدمت ثقته بنفسه بعد أن جلب لنفسه الابادة والدمار قبل غيره وظهر تفوق العقل الشرقي الخير وصناعاته البناءة وبعد تكشف نوايا الغرب بالسيطرة على العالم ونهب خيراته وثبوت فقرهم الحضاري فهم ومنذ فجر التاريخ أمم عدوانية تعيش على الحروب والسلب والنهب وحضارتهم نفسها مؤسسة على عقائد وأفكار سواهم من الأمم وفي الوقت نفسه تكيف صناعة الشرقيين مع الطبيعة كل ذلك أدى لسقوط الحضارة الغربية بشقيها الرأسمالي والشيوعي المادي وحتى اللعنة حلت بالصهاينة أنفسهم بعد استيطانهم لفلسطين شهدوا اضطهاد وعنف ضدهم من شعوب العالم الآخرى لم يشهدوا له مثيل من قبل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 6:50 am