أمثال وعبر وحكم وأقوال


    الخلافات العربيه العربيه

    شاطر

    محمد جمال جروة
    Admin

    المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 24/06/2009

    الخلافات العربيه العربيه

    مُساهمة  محمد جمال جروة في الأربعاء فبراير 17, 2010 8:46 pm

    كثيرا ماتحدث خلافات حاده داخل المجتمع العربي ولأسباب تافه كحرب داحس والغبراء وكالخلاف الحاد بشأن هل القرآن مخلوق أم أزلي رغم أن تلك قضيه غيبيه وكل شئ عند الله أزلي والخلافات الحاده بشأن هل الحكمه السماويه تتفق مع الحكمه العقليه أم لا والحقيقة أن الحكمة غاية المؤمن أينما كانت (الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أحق بها )وفي الوقت الحالي كالمنافسات الرياضيه تسبب أحيانا نزاعات عنيفه وكثيرا ما يلجأ للعنف والاحتكام للسلاح رغم أن العرب مشهورين برجاحة العقل والحكمه والصبر والرحمه فكانت حتى الخلافات الحقيقه تفض وتحل بكل سلام وعدل
    والقيم الروحيه والعربيه تدعوا لرجاحة العقل والغفران والمحبة ،يبدو أن الخلاف مع الآخر يرتبط مع الخلاف مع الذات فكلما ازداد خلافنا معه ازاد خلافنا مع أنفسنا هكذا منطق العصر
    ويبدو أن العرب غير منسجمين مع المعايير والعادات المفروضه من الخارج والمختلفه بشده مع قيمهم وعاداتهم فهم في حالة توتر واضطراب تدفعهم أحيانا للنزاع مع أنفسهم
    ومن اسباب الخلافات العربيه اختلاف أنظمة الحكم واختلاف الانتماء للتكتلات الدوليه وخاصة التكتلات المتعارضه بشده والتي تقوم بتفريغ صراعاتهاعبر نزاع العرب بين بعضهم البعض
    فالعرب يتنازعون بين بعضهم عوضا عنها
    وان استمرار الحروب وماتجره من مآسي وفوضى حيث الشهداء والمهجرين والمعتقلين والمعطوبين والمفقرين بالملايين حيث يكونون مآساة بحد ذاتها ومآساة بالغة الضخامه و(للزلزال هزات ارتدادية كثيره وأخطر منه )
    ومن بين الأسباب للنزاعات العربيه الأصابع الخفيه المعاديه التي تثير الفتن والأحقاد بين الاخوة اضافة لتلقينه أفكار وعادات وسلوكات تدمره وتدمر علاقاته الانسانيه مع اخوته مثل بث أفكار تقديس المال والجاه والقوة وما الى ذلك من أفكار وسلوكات ضاره وخاصة بين الجيل الصاعد القليل الخبره والثقافه مما تسبب في ضياعه وتفسخ علاقاته الاجتماعيه
    ومن بين تلك الأسباب في الخلافات العربيه العربيه الصراع بين القديم والجديد لكن تلك نزاعات مشوهة ومشوهة فلكل شئ قديم وجديد (الذي ليس له قديم ليس له جديد)والقيم الروحيه ترتبط بالقيم العقليه والعلميه وقال الله تعالى (ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا)وقال الله تعالى (انما يخشى الله من عباده العلماء)وقال الرسول الكريم (اطلبوا العلم ولو في الصين )فالدين دائما يدعونا للتوازن والانسجام بين القيم الروحيه والقيم العقليه والعلميه ويطلب منا الأخذ بالقيم الروحيه عند مطابقتها للقيم العقليه والعلميه ومعروف أن الأصول ثابته والفروع متغيره فالمشكله ليست بين القديم والجديد وانما المشكله فيمن يعتبر أن بينهما مشكله
    ولربما وفي بعض الأحيان ان الأنظمة التعسفيه تمارس لعبة قذره بحق شعوبها من أجل أن لاتتحد ضدها فتحدث خلافات وهميه ولامبرر لها
    وفي السياسه المعاصره معروف الازدواجيه السياسيه فدائما هناك موقفين متعارضين ازاء أية قضيه فواحد مسالم والآخر مقاوم لكن البقيه يطبقونها بحرفيه وتفوق علينا ونحن نطبقها بفوضى وتأزمات ونزاعات عنيفه بين الموقفين بحيث تغيب القضيه الرئيسيه وتظهر قضايا جديده
    ومن بين تلك الأسباب ضعف الوعي وانتشار الجهل والثقافه التخصصيه والمهنيه دون الثقافه العامه
    وأيضا الصراع بين العالميه والوطنيه وبشكل حاد وعيف بسبب الأطماع الاستعماريه الشديده بالمنطقه العربيه والمتنوعه كالأطماع الخرافيه والأطماع بحضارات المنطقه الغنيه والمتنوعه والأطماع بخيراتها الباطنيه والزراعيه مما تسبب الصراعات الحاده بين العالميه والعولمه وبين الوطنيه والقوميه من جهة آخرى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 6:56 am