أمثال وعبر وحكم وأقوال


    المجتمعات المثالية

    شاطر

    محمد جمال جروة
    Admin

    المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 24/06/2009

    المجتمعات المثالية

    مُساهمة  محمد جمال جروة في الإثنين نوفمبر 30, 2009 1:23 am

    -مساعدة الانسان في حل مشكلة وجوده من خلال تعميق ايمانه بالله وأنه لم يخلق عن عبث وأنه خلق من أجل اداء رسالة سامية ومحاولة ابعاد عنه كل أشكال الوعي الغير سوية والسوداويةوتشجيعه على الأمل والمعنى والقيمة والتفكير بعيدا عن الخرافات والسحر والدجل والأوهام والعبث والاستسلام والتواكل

    -بدل اطعام الجياع ايجاد عمل لهم من خلال تكوين معامل جماعية ليس غايتها الربح وانما الجوده وتشغيل الفقراء

    -منع تكوين أية قوة على أساس عشائري أو طبقي أو عرقي أو مذهبي وانما على أساس الكفاءة والعلم والعمل والنزاهة

    -جعل الهدف الأساسي للعمل الجودة والنوعية وانتاج وسائل الانتاج وليس الربح والاستهلاك

    -ايجاد مجلس من العلماء في كل شئ ويكلف هذا المجلس بوضع القوانين والمراقبة

    -تخفيض سنوات الدراسة وجعلها تخصصية عملية وحديثة

    -حل كل الأحزاب لأنها قوى طفيلية بالمجتمع وكأنها مجتمع داخل مجتمع وتشجع على التمييز والتطرف والنزاع

    -فرض العمل اليدوي والمهني على الجميع وتضييق العمل التجاري والمصرفي والنظري

    -تحويل الجيش لرجال أمن أو للانتاج واخضاعه لدورات تدريبية واستدعائه فقط عند الحرب

    -منع كل أشكال الاسراف والتبذير والبزخ ومرض الظهور والكماليات

    -تغيير معايير المجتمع فبدل تقديسه للربح السريع والتجارة والقوة يجب ربط الأجر بالعمل أو الجهد ولقيم التفوق في الانتاج والاختراع والنزاهة وحب العمل حتى آخر عمره لأن الكسل موت قبل الأوان ويقود للخلل في المعايير

    -تشجيع الحرية الفردية الغير ضارة والتي تساعد على الابداع والاختراع وشعور الانسان بانسانيته وكرامته

    -العودة للذات وتنشيط الثقافةالنوعية الخاصة بعيدا عن التقليد الأعمى للثقافات الغريبة وتشجيع الثقافة العامة الغير مدرسية والتي تساعده على تنشيط العقل والعلم والأخلاق والروح

    -تشجيع النزعة الأخلاقية لأنها حاجة طبيعية في النفس البشرية التي لاتستطيع النهوض دونها ومادامت كذلك فهي تحقيق للغاية الروحية والتي هي التحقيق العملي لها

    -تلبية حاجات الفطرة الانسانية التي فطرنا الله عليها كالروح والعقل والحب والعمل وتلك فطر أساسية في الانسان وخلقنا من أجلها وتلك دائمة زمنيا ودهريا
    وهناك حاجات جسدية مطلوبة بشكل متوازن ومعتدل كالطعام والشراب والنوم والجنس من أجل استمرارية الحاجات الأساسية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 8:00 pm